الشاي الأخضر

تعرفي علي قدرات الشاي الاخضر في التنحيف

الشاي الاخضر

هل يمكن لشرب الشاي الأخضر أن يساعدك على خسارة وزنك الزائد؟ وما هي طريقة شرب الشاي الأخضر للتنحيف؟ إليك كافة التفاصيل.

  • طريقة شربه للتنحيف

1. المقادير

إليك قائمة بالمكونات التي سوف تكون بحاجة إليها:

  • ملعقة شاى أخضر.
  • كوب ماء.

2. الطريقة

إليك طريقة التحضير

  1. يتم تسخين كوب الماء، ثم تضاف إليه ملعقة الشاي.
  2. يغطي الكوب، ويترك جانبًا.
  3. يصبح الكوب جاهزًا ليتم شربه بعد مرور 1 – 3 دقائق.
  • أفضل الأوقات لشربه

قد يقول لك أحدهم أن أفضل توقيت لشرب الشاي الأخضر أثناء اتباع طريقة شرب الشاى الأخضر للتنحيف هو فترة الصباح، بينما قد ينصحك شخص آخر بشربه قبل النوم، لذا، أقرأ السطور الآتية لتعرف حقيقة أفضل توقيت لشرب هذا النوع من الشاي:

1. في الصباح

يمكن لشرب كوب من الشاي الأخضر صباحًا بانتظام أن يساعد على فقدان الوزن الزائد، لكن يفضل تجنب شربه علي الريق، فمحتوى الشاي الأخضر من مادتي العفص والكافيين قد يحفز إنتاج كميات متزايدة من أحماض المعدة، مما قد يؤدي لنشأة بعض الاضطرابات في القناة الهضمية، مثل:

  • إمساك.
  • غثيان.
  • ألم المعدة.
  • قرحة هضمية

2. بين الوجبات

لتحقيق أقصى استفادة من تركيبة الشاى الاخضر يفضل شربه بين الوجبات، تحديدًا قبل أو بعد تناول الوجبات الرئيسة بساعتين.

فشرب الشاي الأخضر في هذا التوقيت سوف يضمن أن جسمك قد امتص المغذيات اللازمة له من الوجبات، وأنه لن يخل بعملية الامتصاص هذه، إذ يمكن لمحتواه من بعض المكونات النشطة، مثل الكاتشينات (Catechins) أن يُقلل قدرة الجسم على امتصاص مغذيات معينة، مثل:

  • بروتين الكازين الموجود في الحليب.
  • معدنا الحديد والكالسيوم.
  • فيتامين ب1.

3. قبل النوم

قد يوصي البعض بشرب الشاي الأخضر مباشرة قبل الخلود للنوم ليلًا، لكن هذا الشاي يحتوي على الكافيين، لذا يمكن أن يسبب اضطرابات النوم إذا ما تم شربه قبل النوم مباشرة، لا سيما إذا كان الجسم يتمتع بحساسية عالية تجاه الكافيين.

لذا يُفضل الاكتفاء بشرب الشاي الأخضر نهارًا، أو الحرص على شربه قبل الخلود للنوم ليلًا بمدة ساعتين على الأقل.

كيف يمكن للشاي الأخضر أن يساعد على فقدان الوزن؟

قد يساعد على فقدان الوزن لا سيما من منطقة البطن، فهذا الشاي غني بمركبات قد تقلل كتلة الدهون وقد تسرع عملية فقدان الوزن، مثل: الكافيين، والكاتشينات، وهذه المركبات وغيرها قد تساعد على تحقيق الخسارة المنشودة في الوزن من خلال الآتي:

تسريع وتيرة عمليات الأيض.

تعزيز عمليات أكسدة الدهون في الجسم.

رفع قدرة الجسم على التحمل، مما قد يعزز قدرة الجسم على ممارسة الأنشطة والرياضة بكفاءة.

تقليل مستويات هرمون الغريلين (Ghrelin)، مما قد يساعد على كبح الشهية وتخفيف الشعور بالجوع.

مقاومة بعض الاضطرابات الهضمية التي قد تؤثر سلبًا على فقدان الوزن والقدرة على ممارسة الرياضة، مثل: التهابات القناة الهضمية، والإمساك، والنفخة.

كما يمكنه أن يساعد على إبقاء بعض المشكلات الصحية التي ترتبط بالسمنة وبارتفاع وزن الجسم تحت السيطرة، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الكولسترول، لذا يوصى أحيانًا بتضمين الشاي الأخضر ضمن الحمية الغذائية لتقليل مؤشر كتلة الجسم ولمقاومة السمنة.

أضرار الشاي الأخضر

علينا أن ننوه لأن شرب هذا المشروب بكميات مفرطة تحديدًا قد يؤدي لمضاعفات معينة، مثل:

ارتفاع ضغط الدم، لا سيما عند تناول أكثر من 3 أكواب من هذا الشاي يوميًّا من قبل أشخاص مصابين بارتفاع ضغط الدم.

اضطرابات ومشكلات متنوعة في الجهاز الهضمي، مثل: ارتجاع الأحماض، والإسهال، والتقيؤ.

رفع مستويات ميوعة الدم، لا سيما عند شرب هذا الشاي من قبل أشخاص مصابين باضطرابات نزف الدم أو يتناولون من الأصل مميعات للدم.

مضاعفات أخرى، مثل: الأرق، وتحفيز فقدان كميات أكبر من الكالسيوم، وهبوط سكر الدم.

للمزيد من المقالات زوروا موقعنا https://kafrelsheikh-exchange.com

%d مدونون معجبون بهذه: