بورصة كفرالشيخ للاسماك

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

شركة مساهمة مؤسسة وفقا لأحكام القانون المصري .

غرض الشركة:

تسويق وبيع وشراء كافة أنواع الأسماك داخليا وخارجيا وإقامة وإنشاء وحدات تكون مراكز لتجميع وتوزيع الأسماك وتوفير الخدمات اللازمة للأسماك من ثلج وبوكسات بلاستيك وأعلاف ورعاية بيطرية ورقابة علي جودة وصلاحية الأسماك والعمل علي توفير مستلزمات تجارة الأسماك ،واستيراد جميع المواد الخام اللازمة في صناعة الأعلاف والثلج وتعليب وتجفيف الأسماك واستيراد جميع الآلات والمعدات اللازمة لإقامة جميع المصانع اللازمة لخدمة الأسماك وتصدير جميع أنواع الأسماك ومنتجات الشركة ،وإقامة معارض وفروع للشركة وعرض منتجاتها في جميع أنحاء الجمهورية وفقا لما يقرره مجلس الإدارة والجمعية العمومية والقيام بجميع صناعات الأسماك من تجفيف وتعليب الأسماك وعمل الفسيخ من الأسماك ويجوز للشركة إن تكون لها مصلحة أو تشترك باى وجه من الوجوه مع الشركات وغيرها التي تزاول أعمال شبيهة بإعمالها أو التي قد تعاونها علي تحقيق غرضها في مصر أو في الخارج كما يجوز إن تندمج في الهيئات السالفة أو تشتريها أو تلحقها بها .

 

وقد تأسست الشركة بتاريخ 15/2/2005 براس مال مرخص به بمبلغ 50 مليون جنيه مصري وحدد راس مال الشركة المصدر بمبلغ اثني عشر مليون وخمسمائة ألف جنيه مكون من 125 ألف سهم قيمة السهم 100 جنيه وتقام الشركة علي مساحة 25 فدان  والمقر الرئيسي للشركة مجمع المروة التجاري- الدور الثالث شقة 5 مدينة الرياض كفر الشيخ .

مراحل التنفيذ :

المرحلة الأولي : تأسيس الشركة وطرح الأسهم للاكتتاب وبناء سور حول المساحة المخصصة وعمل البوابات اللازمة و إنشاء 67 محل خدمات وقد تمت هذه المرحلة خلال عامين 2005/2006 .

المرحلة الثانية : إنشاء 124 محل كمعارض اسماك سيتم تسليمها أوائل عام 2008 .

المرحلة الثالثة : سيتم إنشاء مصنع ثلج ومصنع بلاستيك( بوكسات)   ومصنع علف خلال عام 2008 .

وفى مايو 2005 وضع السيد اللواء/ المحافظ  صلاح الدين سلامة حجر الأساس لإنشاء بورصة اسماك فى مدينة الرياض لتحقيق الأهداف التالية :

1.    تحقيق زيادة راسية فى إنتاجية الأسماك للوفاء باحتياجات المستهلكين .

2.    تصدير الفائض من الإنتاج .

3.    حل مشكلة البطالة بإتاحة فرص عمل لشباب العاطلين .

4.    قيام صناعات جديدة تقوم على منتجات الأسماك .

        ويمول راس مال البورصة كبار تجار الأسماك تحقيقا لمبدأ المشاركة المجتمعية فى التنمية .

والنمو السريع فى الانتاج السمكي له مردوده الخاص حيث يؤثر ايجابيا على أسعار الأسماك وعلى ربحية مؤسسات الاستزراع السمكي ـ وقد ازداد الانتاج بشكل ملحوظ بمقدار نصف الزيادة في اجمالى الاستهلاك منذ عام 94 حتى 2007 وكذا نصيب الفرد من الاستهلاك المحلى ـ كما انه مع نمو الانتاج يحدث انخفاض تدريجى ونسبى فى الأسعار- ومع انخفاض الأسعار تصبح سوق الأسماك تنافسية .. والمسلك الرئيسى لتنمية الانتاج هو تحسين الكفاءة حيث رسخ المزارعون الأكفاء  أوضاعهم فى السوق التنافسية .

%d مدونون معجبون بهذه: